ائتلاف اليوسفية للتنمية يميط اللثام عن أخطاء المجلس الجماعي بالرباط اتجاه الجمعيات

 ائتلاف اليوسفية للتنمية يميط اللثام عن أخطاء المجلس الجماعي بالرباط اتجاه الجمعيات

وجه ائتلاف اليوسفية انتقادات لاذعة للمجلس الجماعي بالرباط، بسبب تعطيل الحوار والتشاور مع الجمعيات وكافة الفاعلين خلال ثلاث السنوات السابقة في تدبير الشأن المحلي، معتبرا اللقاءات التي تم عقدها تعد في مجملها مسرحية بإخراج سيئ .

وسجل ائتلاف اليوسفية في بيان وجهه لوسائل الإعلام، بأسف شديد العبث الذي يمارسه  المجلس الجماعي بالرباط  بضرب مبدأ التشاركية و تغيبه  كمبدأ دستوري  وقانوني يجعل من الجمعيات شريكا أساسيا في الشأن المحلي، مستغربا من الإعلان الموجه من طرف رئيس المجلس  الجماعي بالرباط  إلى جمعيات المجتمع المدني  الذي استفاق متأخرا بعد أزيد من ثلاث سنوات  ليفكر  في إعداد برنامج عمل الجماعة و استحضار أهمية المقاربة التشاركية  من خلال تنظيم لقاءات تشاورية عبثية  يغيب فيها التشاور والمنطق  والمنهجية  الصحيحة لإنجاحه، على حد تعبير البيان.

ووصف ائتلاف اليوسفية للتنمية هذا اللقاء الذي يسمى تشاور، الذي وجه بشأنه  رئيس المجلس دعوة  لانجازه في توقيت قياسي من حيث التوقيت وتشتيت الحوار مع الجمعيات عبر فضاءات مختلفة يطرح حوله الكيفية التي سيشارك فيها رئيس المجلس هل ستكون عبر استنساخ صورته، وهو ما يعتبره محاولة لشرعنة عبث الثلاث سنوات الماضية التي تم فيها صرف ميزانية كبيرة لا تستند على برنامج الجماعة .

ومن جانبها، اعتبرت جمعيات ائتلاف اليوسفية للتنمية التي قاطعت هذه اللقاءات  أن وضعية المجلس توصف بالوضعية المشلولة،  لا يمكن أن ينشأ عنها أي تنمية فاعلة، أمام صراعات سياسة متعددة واستفراد بالقرار من طرف الجهة التي حولت المجلس لخدمة توجه سياسي معين بعيدا عن خدمة مصالح ساكنة الرباط وخاصة ساكنة مقاطعة اليوسفية  التي تعيش  رداءة في الخدمات المقدمة من طرف المجلس.

وسيطرح ائتلاف اليوسفية ملاحظات عن هذه اللقاءات المزمعة اليوم الجمعة 14 شتنبر ابتداء من الساعة الثالثة و النصف وفي أماكن مختلفة،  الشيء الذي يثير الكثير من التعجب والاستهتار بمكونات المجتمع المدني حول الإسهام واستخراج الاقتراحات والأفكار في هذا الوقت الضيق  وعن الصورة التي سيظهر  بها رئيس  المجلس الجماعي بالرباط  في خمس لقاءات متفرقة في ذات الوقت .

وطالب ائتلاف اليوسفية للتنمية من  سلطة الوصاية  بالتدخل  للوقوف على ما ألت إليه الأوضاع التدبيرية  بالمجلس الجماعي بالرباط  وبمجلس مقاطعة اليوسفية الذين ساهما في تنمية المشاكل وليس في حلها  والإسهام أيضا في تدهورها أكثر ومنها ائتلاف المناطق الخضراء و إهمالها على قلتها، وعدم توفير فضاءات عمومية للساكنة، وعجزهم عن التجاوب مع انتظارات الساكنة ومع الحركة الجمعوية .

ويدعو ائتلاف اليوسفية للتنمية سلطة الوصاية إلى توحيد الرؤية التنموية  بين كافة المتدخلين جهويا ومحليا بإشراك فعلي للمجتمع المدني من أجل تنسيق المجهودات والإمكانات وإنصاف المناطق الأكثر تضررا على مستوى التهيئة والنقل العمومي ، والإنارة العمومية والتنمية الاقتصادية ومنها العمل على إحياء الحي الصناعي لخلق فرص للتشغيل وإعادة النظر في وضعية الإنارة العمومية، وأيضا تجاوز الممارسات السياسية الضيقة التي يمارسها المجلس الجماعي بالرباط .

 

خديجة الرحالي