رشيد التامك: ندعم كل المبادرات التي تجعل المجتمع المدني شريكا فاعلا

تحرير: مراد بنعلي

عقد رشيد التامك رئيس المجلس الإقليمي لأسا الزاك،نهاية الأسبوع، لقاء تواصليا يعد الثاني من نوعه مع فعاليات المجتمع المدنــــي بالإقليم، تحت شعار: " التواصل، الثقة والالتقاء رافعة لتحقيق حكامة محلية ".

وأشاد رئيس المجلس الإقليمي، بالأدوار الطلائعية التي تلعبها جمعيات المجتمع المدني في إطار من التناغم والانسجام بين المجلس والجمعيات، وذلك لتحقيق مضامين التنمية المستدامة المنشودة والمبنية على الحكامة الجيدة والتشاركية.

كما يندرج هذا اللقاء، في سياق المقاربة التشاركية التواصلية التي ينهجها المجلس الإقليمي لأسا الزاك، والقائمــة على أساس إدماج المجتمع المدني بكل مكوناته كقوة اقتراحية في المشاريع والمبادرات ذات الطابع التنموي.

وفي السياق ذاته أكد التامك، أن المجلس الإقليمي على استعداد لدعم كل المبادرات التي ترمي إلى تحقيق هذه الأهداف وجعل المجتمع المدني شريكا فاعلا وقادرا ومؤهلا، من حيث التكوين والتأهيل للانخراط الواعي والمسؤول في مسلسل التنمية المحلية.

واستحسنت باقي المداخلات فكرة اللقاء التواصلي، معتبرة إياه تقديرا من المجلس الإقليمي للمكانة الاعتبارية لجمعيات المجتمع المدنــــي داخل المنظومة المجتمعية ككل، وبالنظر إلى كونها تمثل أداة من أدوات إيصال رسائل وطموحات المواطنات والمواطنين إلى الجهات الوصية.

للإشارة فقد تم البحث عن مختلف سبل كيفية السير نحو العمل الجماعي المشترك في ما يخدم التنمية والصالح العام عبر تبادل الأفكار والاقتراحات، وتم في هذا الصدد طرح مجموعة من الأفكار الأولية وبعض النقاط الأساسية المتعلقة بتطوير معايير الاستفادة من المنح وتفعيل لجنة تكافؤ الفرص والمساواة ومقاربة النوع .